اليك كلماتى http://amgad.marocprof.net <p>لم أحاول قط أن أعرف لمن أكتب؟ ولم أكتب؟ ولكني أحس الآن من سر قلبي أني إنما كنت أكتب، ولا أزال أكتب، لإنسان من الناس لا أدري من هو ، ولا أين هو : أ هو حي فيسمعني، أم جنين لم يولد بعد ولكن حتما سوف يقدر له أن يقرأني؟ حتى اننى لا اعرف حينها سأكون حياً ام سأكون من الاموات</p>